Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

أحرار خلف القضبان

جهاد الحداد لاينام من شدة الألم في محبسه بالعقرب

أضف الصفحه إلى 2017-10-09


كتب:

كشفت والدة المعتقل بسجن العقرب المهندس جهاد الحداد عن المعاناة الشديدة التي يعيشها نجلها في السجن الأسوأ في مصر.

وقالت السيدة "منى امام" عبر حسابهاالشخصي بفيسبوك مايلي:

أرسل ابنى جهاد الحداد المعنقل فى مقبرة العقرب اليوم طالبا مسكنات قوية لأنه لا يستطيع أن ينام من شدة الألم فى ركبته !!

١٠ شهور كاملة منذ ان أصيب بتورم و ارتشاح فى ركبته و يزداد ألمه كل يوم حتى اصبح لا يتحرك إلا بصعوبة و ألم شديد !

١٠ شهور و هم يرفضون عمل أشعة لتشخيص حالته .. و فى أول جلسات إعادة محاكمة قضية التخابر قدم المحامون طلباً باسمه إلى القاضى لعمل الأشعة الضرورية لتشخيص حالته .

وفماذا فعل هؤلاء المجرمون عديمو الإنسانية مسئولو سجن العقرب ؟!

ساقوه فى الفرن المتحرك المسمى بعربة الترحيلات أربع مرات حتى الآن للخروج لعمل الأشعة و أعادوه بدون عمل شىء !!

المرة الاولى أخذوه لمستشفى الليمان حيث لا يوجد جهاز اشعة أصلاً !

و فى المرة الثانية ١٠ أغسطس أخذوه لحجز موعد للأشعة و لم يعمل شىء !

و فى الثالثة يوم ١٦ سبتمبر أخذوه فى الثالثة عصرا بعد مواعيد العمل فى القصر العينى !!

و فى المرة الرابعة يوم ٢٨ سبتمبر ( بعد بدء إضراب العقرب الذى يشارك فيه جهاد اعتراضاً على الإنتهاكات التى يتعرضون لها فى سجن العقرب ) اخذوه إلى المستشفى فى موعد الحجز و لكن لم يسمحوا له بالنزول من سيارة الترحيلات عنداً و انتقاماً منه لمشاركته فى الإضراب .. و ظل محبوساً فى سيارة الترحيلات لساعات ثم أعادوه للسجن !!

هم يعلمون صعوبة حركته و يرون ما يعانيه من آلام فى المشى و الصعود و النزول من سيارة الترحيلات و لكن هؤلاء لا قلب .. همهم الأوحد هو التنكيل بالنخبة التى جمعوها فى العقرب و تعذيبهم بكل وسيلة ممكنة لإرغامهم على الإستسلام .. و حسبى الله و نعم الوكيل !!

أدعو الله العلى العظيم أن يحرمهم رحمته فى الدنيا و الآخرة .. كما حرموهم من كل مقومات الحياة !

و أنا أحمل إدارة سجن العقرب تحديداً و مصلحة السجون و وزارة الداخلية المسئولية الكاملة عن سلامة ابنى المهندس جهاد الحداد و سلامة والده الدكتور عصام الحداد .كما أننى أدعو كل المنظمات الدولية و المحلية المعنية بحقوق المسجونين عامة و المعارضيين السياسيين خاصة بمواصلة جهودهم لإنقاذ هؤلاء المعذبين فى كافة السجون خاصة العقرب !
تعليقات على الموضوع
لا توجد تعليقات مضافة للمقالة
أضف تعليق
الاســــم :
عنــــوان التعليق :*
التعليـــق *:
أدخل كود التأكيد: captcha security code
* بيانات مطلوبة