Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

فلسطين اليوم

ارتفاع عدد الصحفيين المعتقلين لدى السلطة لـ7 ودعوة لاعتصام غدًا

أضف الصفحه إلى 2017-08-11


كتب:

ارتفعت أعداد الصحفيين المعتقلين لدى أجهزة السلطة الفلسطينية إلى 7 بعد اعتقال اثنين أمس الخميس، بينما دعا ذويهم إلى اعتصام احتجاجي سيجرى في رام الله ظهر غد السبت.

وقالت مصادر محلية إن أعداد الصحفيين ارتفعت إلى 7 بعد اعتقال الصحفيين شادي بداونة وثائر الفاخوري.

وأوضحت أن الفاخوري دخل في إضراب عن الطعام احتجاجا على اعتقاله من قبل أمن السلطة.

وفي السياق، دعا أهالي الصحفيين السبعة المعتقلين لدى أجهزة أمن السلطة إلى اعتصام احتجاجي ظهر غد السبت، على دوار المنارة وسط رام الله، ودعت المواطنين والصحفيين للمشاركة فيه بكثافة.

وكانت السلطة الفلسطينية اعتقلت 5 صحفيين ليلة الأربعاء الماضية: عامر أبو عرفة، قتيبة مسلم، أحمد حلايقة، طارق أبو زيد، ممدوح حمامرة.

وأعلنوا، إضرابا مفتوحا عن الطعام؛ ردًّا على تمديد اعتقالهم، الخميس، لفترات متفاوتة بتهمة "تعريض السلامة العامة للخطر".

وأفادت عائلة الصحفي ممدوح حمامرة، أن محكمة بيت لحم مددت توقيف نجلها خمسة أيام، بعد أن طالبت النيابة بتوقيفه 15 يوما، بالاستناد لـ"المادة 20" من قانون الجرائم الإلكترونية.

وتتضمن المادة المذكورة (20 من قانون الجرائم الحديث)، السجن بتهمة "نشر أخبار من شأنها تعريض سلامة الدولة أو نظامها العام أو أمنها الداخلي أو الخارجي للخطر".

وأشارت عائلة الصحفي حمامرة، إلى أن نجلها شرع بإضراب مفتوح عن الطعام إثر قرار تمديد توقيفه.

وكانت المحكمة ذاتها أيضًا قد مددت توقيف الصحفي قتيبة قاسم، خمسة أيام، للتهمة ذاتها، وشرع هو الآخر بإضراب مفتوح عن الطعام.

وبحسب وكالة "قدس برس"؛ فإن محكمة الصلح في مدينة الخليل، مددت اعتقال الصحفي عامر أبو عرفة سبعة أيام، والصحفي أحمد حلايقة 10 أيام، بعد توجيه التهمة ذاتها من النيابة الفلسطينية.

كما مددت محكمة بداية نابلس شمال الضفة المحتلة، اليوم الخميس، توقيف الصحفي طارق أبو زيد 15 يوما على ذمة التحقيق.

وأفاد والد الصحفي أبو زيد أن المحامي أبلغهم أن قرار المحكمة جاء استجابة لطلب النيابة تمديد توقيف نجله استنادا للمادة 20 من قانون الجرائم الإلكترونية الذي دخل حيز التنفيذ مؤخرا.

وأشار إلى أن المحكمة لم تسمح لأحد من العائلة بحضور جلسة اليوم، ولم يحضرها سوى المحامي.

وعلى ضوء تمديد توقيفه، أبلغ الصحفي أبو زيد المحامي بدخوله إضرابا مفتوحا عن الطعام؛ احتجاجا على القرار.

وكان جهاز "المخابرات العامة" الفلسطيني (يتبع لرئيس السلطة بالضفة مباشرة)، اعتقل ليلة الثلاثاء-الأربعاء الماضي، الصحفي عامر أبو عرفة من مدينة الخليل، والذي يعمل مراسلًا لوكالة "شهاب" الإخبارية، وذلك بعد دهم منزله ومصادرة أجهزة حاسوب خاصة به، فيما اعتقل من بلدة "الشيوخ" شمالي المدينة، الصحفي أحمد الحلايقة، مراسل قناة "القدس" الفضائية.

وفي مدينة بيت لحم، اعتقل الجهاز ذاته مراسل قناة "القدس" بالمدينة، الصحفي ممدوح حمامرة من بلدة "حوسان"، كما اعتقل الصحفي قتيبة قاسم من المدينة، واستدعى الصحفي إسلام سالم.

واعتقل جهاز "المخابرات"، الصحفي طارق أبو زيد، مراسل قناة "الأقصى" الفضائية، بعد دهم منزله بمدينة نابلس ومصادرة أجهزة حاسوب وأجهزة الاتصال الخلوية الخاصة به.

من جهتها، أدانت نقابة الصحفيين الفلسطينيين اعتقال الصحفيين الخمسة، ورأت فيه "هجمة مبرمجة على حرية العمل الصحفي، ومسًّا خطيرًا بحرية الرأي والتعبير والحريات العامة عمومًا".
تعليقات على الموضوع
لا توجد تعليقات مضافة للمقالة
أضف تعليق
الاســــم :
عنــــوان التعليق :*
التعليـــق *:
أدخل كود التأكيد: captcha security code
* بيانات مطلوبة