Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

بيانات وتصريحات

من نحن ؟

أضف الصفحه إلى 2006-12-26


كتب:

جماعة من المسلمين، ندعو ونطالب بتحكيم شرع الله، والعيش في ظلال الإسلام، كما نزل على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وكما دعا إليه السلف الصالح، وعملوا به وله، عقيدة راسخة تملأ القلوب، وفهمًا صحيحًا يملأ العقول والأذهان.

وشريعة تضبط الجوارح والسلوك والسياسات. أسلوبهم في الدعوة إلى الله التزموا فيه قول ربهم سبحانه: ﴿ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ﴾ (النحل:125). الحوار عندهم أسلوب حضاري، وسبيل الإقناع والاقتناع الذي يعتمد الحجة، والمنطق، والبينة، والدليل.

الحرية فريضة، وحق فطري منحه الله لعباده، على اختلاف ألوانهم وألسنتهم وعقائدهم، والحرية تعني حرية الاعتقاد، والعبادة، وإبداء الرأي، والمشاركة في القرار، ومزاولة حق الاختيار من خلال الاختيار الحر النزيه، فلا يجوز الاعتداء على حق الحرية، أو حق الأمن، ولا يجوز السكوت على العدوان عليها أو المساس بها.

العلم دعامة من دعائم الدولة الإسلامية، والتفوق فيه واجب على الأمة، والعمل سبيل لتأكيد الإيمان، كما هو سبيل لتقدم الأمة، وتوفير كافة سبل الدفاع عن أمنها، والذود عن حرياتها، وردع العدوان، وأداء الرسالة العالمية التي أوجبها الله عليها في تأكيد، وتثبيت معاني ومعالم السلام، والتصدي للهيمنة، والاستعمار، والطغيان، وسلب أو نهب ثروات الشعوب.

أساس التعاليم، والمفاهيم، والأخلاق، والفضائل، والقوانين، والتركيبات، والضمانات، والضوابط، والإصلاحات هو كتاب الله، وسنة رسوله اللذان إن تمسكت بهما الأمة فلن تضل أبدًا.

والإسلام في فهم الإخوان المسلمين انتظم كل شئون الحياة لكل الشعوب، والأمم في كل عصر، وزمان، ومكان، وجاء أكمل وأسمى من أن يعرض لجزئيات هذه الحياة، خصوصًا في الأمور الدنيوية البحتة، فهو إنما يضع القواعد الكلية لكل شأن، ويرشد الناس إلى الطريقة العملية للتطبيق عليها، والسير في حدودها.

وإذا كانت الصلاة عماد الدين، فالجهاد ذروة سنامه، والله هو الغاية، والرسول هو القدوة والإمام والزعيم، والموت في سبيل الله أسمى الأماني.

وإذا كان العدل هو أحد دعائم الدولة في مفهوم الإخوان، فإن المساواة واحدة من أهم خصائصها، وسيادة القانون المستمد من شرع الله؛ لتحقيق العدل يؤكد على المساواة.

العلاقة بين الأمم والدول هي علاقة التكافل والتعاون وتبادل المعرفة، وسبل ووسائل التقدم على أساس النِّدِّيةِ، ولا مجال للتدخل، كما لا مجال لفرض النفوذ والهيمنة والسيطرة أو تهميش ومصادرة حق الآخر.

والإخوان المسلمون جماعة تلتقي عندها آمال محبي الإصلاح، والشعوب المستضعفة، والمسلمين المصادرة حقوقهم.

إنهم دعوة سلفية، إذ يدعون إلى العودة إلى الإسلام، إلى معينه الصافي، إلى كتاب الله وسنة نبيه -عليه الصلاة والسلام- وطريقة سنية، إذ يحملون أنفسهم على العمل بالسنة المطهرة في كل شيء، خاصةً في العقائد والعبادات.

وهي حقيقة صوفية، يعلمون أن أساس الخير طهارة النفس، ونقاء القلب، وسلامة الصدر، والمواظبة على العمل، والإعراض عن الخلق، والحب في الله، والأخوة فيه سبحانه.

وهم هيئة سياسية، يطالبون بالإصلاح في الحكم، وتعديل النظر في صلة الأمة بغيرها من الأمم، وتربية الشعب على العزة والكرامة.

وهم جماعة رياضية، يعتنون بالصحة، ويعلمون أن المؤمن القوي هو خير من المؤمن الضعيف، ويلتزمون قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: "إن لبدنك عليك حقًا"، وأن تكاليف الإسلام كلها لا يمكن أن تُؤدى إلا بالجسم القوي، والقلب الذاخر بالإيمان، والذهن ذي الفهم الصحيح.

وهم رابطة علمية وثقافية، فالعلم في الإسلام فريضة يحض عليها، وعلى طلبها، ولو كان في الصين، والدولة تنهض على الإيمان.. والعلم.

وهم شركة اقتصادية، فالإسلام يُعنَى بتدبير المال وكسبه، والنبي-صلى الله عليه وسلم- يقول: "نعم المال الصالح للرجل الصالح" و(من أمسى كالاً من عمل يده أمسى مغفورًا له).

كما أنهم فكرة اجتماعية، يعنون بأدواء المجتمع، ويحاولون الوصول إلى طرق علاجها وشفاء الأمة منها.

هذا الفهم للإسلام يؤكد على شمول معنى الإسلام، الذي جاء شاملاً لكل أوجه ومناحي الحياة، ولكل أمور الدنيا والآخرة.

ونحن في إدارة الموقع نعتبر أنفسنا ندير حوارا شاملا وموسعا لنا جميعا أبناء المحافظة , وذلك لأننا نرفض أن نكون في موضع الملقن وأنتم زوارنا الأكارم في موضع المتلقي , فنحن نؤمن أن مثل هذا الأسلوب لا يبني وطنا ولا يرفع شأنا , ولعلكم تدركون شعارنا في المرحلة الراهنة  "  مشاركة لا مغالبة "  وهذا ما نصبو إليه من خلال موقعكم في ثوبه الجديد

من أجل هذه الرؤية نحن نقبل الراى والرأى الآخر بعيدا عن السباب والتجريح لأنه مانع من الاستفادة والتعلم من الرأى البناء وستجدون ذلك فى التعليقات وفى المواضيع التى ننشرها طالما الحوار كان موضوعيا وبه أفكارا جديدة تستحق النشر فأهلا بها وسهلا

 الرسالة

بث الروح الإسلامية والوطنية في المحافظة بفكر وسطي تنموي يحقق نهضة المحافظة كمشروع رائد ويسهم في بناء مصرنا الحبيبة , وأن يكون الموقع بابا  ومتنفسا لكل أبناء المحافظة رجالا ونساء, أيا كانت طوائفهم أو رؤاهم الفكرية , والتأكيد علي أن شعب المحافظة نسيج واحد .

الرؤية

رغم أن الموقع هو الناطق الرسمي للإخوان المسلمين بمحافظة البحيرة، إلا أنه ساحة للحوار البناء المنضبط بآدابه  لكل أبناء المحافظة والوطن  دون تفريق أو تمييز , ونقدم فيه رؤيتنا الوسطية للإسلام ورؤيتنا لحل المشكلات الإقليمية للمحافظة ككل.كما أننا  لا نطرح المشكلات دون تقديم الحلول وليس واردا عندنا تهييج المشاعر أو إثارة الطائفية , ولا نزايد ولا نتهم أحدا في وطنيته وانتماءه ودينه , بل يجمعنا جميعا الحب والتفاهم والتسامح في إطار قاعدة: فلنتعاون فيما اتفقنا عليه وليعذر بعضنا البعض فيما اختلفنا فيه .

وعلي الرغم من أن كل مادة الموقع  للرجال والنساء إلا أننا نولي المرأة والطفل إهتماما خاصا .

الأهداف

 نشر الأخبار التى تصل الينا عن البحيرة وأبناء البحيرة بشكل محايد

تقديم رؤية عملية فى محاولة لحل مشاكل الجماهير  ( الاقتصادية والاجتماعية والصحية والتعليمية)

 إرساء وتفعيل ثقافة الحوار البناء بين كل المتابعين للموقع  

 الإهتمام بالشباب وما هو لازم لهم من مهارات تساعدهم علي الارتقاء بأنفسهم ووطنهم

 . الموقع ملتقي وتواصل  لكل أبناء المحافظة في الداخل والخارج .

 تفعيل مشاركة المرأة في الحوار وفي تنمية المجتمع وفي طرح آرائهن .

تنمية وعي ومهارات أطفالنا وتفعيل قدراتهم الإبداعية

مع تحيات إدارة الموقع